خمسة أعوام على رحيل شاعر المقاومة الفلسطينية سميح القاسم

يُعتبر سميح القاسم أحد أعمدة الشعر العربي المعاصر، وواحداً من أهم شعراء المقاومة الفلسطينية، توحد مع قضية شعبه الفلسطيني وبيّن أبعادها الإنسانية العالمية، وبرزت في قصائده أبعاد الاعتزاز بالهوية العربية والتمسك بالأرض والتسامح الديني. تحوّل عدد من قصائده إلى أناشيد وأغانٍ ثورية صدحت بها الحناجر.

ولد سميح القاسم سنة 1939 في مدينة الزرقاء في الأردن.

والده: محمد القاسم آل حسين من قرية الرامة في الجليل الأعلى. والدته: هناء شحادة محمد فياض. إخوته: قاسم؛ سعيد؛ سامي؛ محمود. أخواته: شفيقة؛ صديقة. زوجته: نوال سلمان حسين. أولاده: محمد ؛ وضاح؛ عمر؛ ياسر.

عاد سميح القاسم مع عائلته سنة 1941 إلى قريته الرامة، وتلقى تعليمه الابتدائي في مدرسة راهبات اللاتين وفي مدرسة الرامة 1945- 1953، ثم تابع دراسته في مدينة الناصرة في كلية "تراسنطة" ( (Terra Sancta 1953-1955، ثم في الثانوية البلدية 1955-1957. وهكذا يكون سميح قد تابع دراسته في سن التاسعة من عمره في إسرائيل بعد النكبة سنة 1948...للمزيد

 

كمال بلّاطة: رحل جسداً وبقي فناً

مهند عبد الحميد

 

"لم يكن فني سوى التعبير عن علاقتي بفنون العالم الذي جئت منه".. بهذه الكلمات رسم كمال بلاّطة صورة فنّه الذي سخّره لخدمة القضية الفلسطينية بالريشة والألوان.

يُجمع كل من عرف الفنان كمال بلاّطة على شخصيته الإنسانية  العذبة المتواضعة التي تؤسس لثقة متبادلة مع معارفه، وسرعان ما تجذب أصدقاء جدداً وتترك فيهم أثراً ما.

عُرف عن بلاّطة علاقته المميزة مع الفنَانين والفنانات الشباب الذين فتح لهم عقله وقلبه وأصغي لهم باهتمام كبير وحاورهم حول أعمالهم. شخصية بلاّطة  تختلف عن الصورة النمطية للمبدع الذي يكتفي فقط بالعلاقة التي يقدمها العمل الإبداعي. قد تكون هذه الخاصية نابعة من قناعة بلاّطة  بأن فنّه لا ينفصل ولا يتجزأ عن أعمال الفنانين من مختلف الأجيال، فهو جزء من كل، والأهم أنه يعترف ويقدّر الأعمال الفنية لزملائه وزميلاته، انطلاقاً من أن عالم الفن يتسع إلى كل الطاقات والمدارس الفنية المتنوعة من وجهة نظره، هكذا أراد بلاطة  أن يقدّم المشهد الفني الأوسع ومن ضمنه أعماله...للمزيد

المأزق الإسرائيلي والانسداد العربي

 

"المأزق الإسرائيلي والانسداد العربي".. مقال الياس خوري الذي نشر في مجلة الدراسات الفلسطينية العدد 119 (صيف 2019)

 

دخلت إسرائيل في مأزق انتخابي لا سابق له: الكنيست يحلّ نفسه بسبب صراع ظاهره شخصي وباطنه بنيوي بين نتنياهو وزعيم حزب "إسرائيل بيتنا"، أفيغدور ليبرمان، وإسرائيل مدعوة إلى انتخابات برلمانية جديدة.

والمحيط العربي يعيش انسداداً سياسياً مفجعاً: صفقة قرن يراد تمريرها فوق أشلاء فلسطين، وثلاث قمم متتابعة بهدف الوصول إلى اكتمال دمار المنطقة العربية في حرب أميركية مشتهاة ضد إيران.

الأميركيون يحاربون بالعرب، والعرب يريدون أن تحارب أميركا وإسرائيل بدلاً منهم.

عجزان يتقاطعان، وصفقة قرن دخلت في مجهول الانتظار، أمّا مشروع الرشوة من أجل تمرير ما لا يمكن تمريره، فعليه أن ينتظر. الحاضر غامض والمستقبل مجهول، والعالم العربي يعيش فوضى غياب القيادة والرؤية...للمزيد

الحكي عن فلسطين في ثلاثة فصول

(رسومات يوسف عبدلكي، سورية)

 

"الحكي عن فلسطين في ثلاثة فصول" للصحافية المصرية المتخصصة بالمجال الثقافي نورهان توفيق. من ملف "فلسطين في مرايا الثقافة العربية" الذي نشر في العدد 119 (صيف 2019) من مجلة الدراسات الفلسطينية
كيف حدث وتلاقت البدايات، فتصادف كل من اللقاء الأول، والمعلمة الأولى، وكذلك السنون الأولى، مع اندلاع الانتفاضة الفلسطينية الثانية، فتداخلت الحدود الفاصلة بين اللغة والأدب والزمن، تداخلاً جعل من كل منها امتداداً للآخر؟

لا يغيب عن ذاكرتي غير المستقرة أول لقاء جمعني بالأدب، أو جمعه بي، لا أعرف أي التعبيرين أصدق. لقاء في مطلع الألفية الثالثة صيغت تفصيلاته داخل فصل مدرسي سعى بين جدرانه عشرون طالبة، وجاء مدبَّراً من طرف معلمة اللغة العربية ذات الشعر الأحمر الكاريه، الأستاذة ف.... للمزيد

Pages

Subscribe to مؤسسة الدراسات الفلسطينية RSS

Fatal error: Allowed memory size of 1073741824 bytes exhausted (tried to allocate 32 bytes) in /home/stagingp/public_html/includes/database/database.inc on line 2227