كي لا ننسى

تحل الذكرى السنوية السابعة والثلاثون لمجزرة صبرا وشاتيلا التي وقعت سنة 1982، من دون أن يحاسب أي من المسؤولين على ارتكابها أو التخطيط لها، والذين كان منهم رئيس الوزراء الإسرائيلي الأسبق أريئيل شارون والذي مات من دون أن يلقى عقاباً على فعلته.

في هذه الذكرى، التي لا تزال جرحاً مفتوحاً في الذاكرة الفلسطينية، ينشر موقع مؤسسة الدراسات الفلسطينية ملفاً يتضمن عدداً من المقالات المتعلقة بتلك المجزرة، وبينها شهادات لناجين منها. وشهادة للكاتب الفرنسي الشهير جان جينيه وللمصور اللبناني رمزي حيدر. كما ننشر مقتطفات من الفصل الرابع من كتاب "صبرا وشاتيلا، أيلول 1982" لبيان نويهض الحوت عن المجزرة، وشهادات جمعتها السيدة ليلى شهيد براده من ناجين من المجزرة بعد وقوعها مباشرة، وألحقت بها سجلاً بوقائع الأيام 15 – 19 أيلول/ سبتمبر 1982، التي جرى فيها حصار صبرا وشاتيلا من قبل الجيش الإسرائيلي وارتكاب المجزرة....للمزيد

إقالة جون بولتون: هل ستدخل تغييرات على السياسة الخارجية الأميركية؟

ماهر الشريف

قالوا عن قرار دونالد ترامب بإقالة جون بولتون: "سيكون هناك صقر أقل في البيت الأبيض".

كما قالوا: "هي نكسة للمحافظين الجدد".

فما حقيقة الأمر، وهل سيكون لهذه الإقالة تبعات على صعيد السياسة الخارجية الأميركية؟

من هو جون بولتون؟ هو محام، يعتبر من تيار "المحافظين الجدد"، ولمع اسمه من خلال حضوره المتكرر على منصات قناة "فوكس نيوز" التلفزيونية المحافظة. عمل بالتوالي مع رئيسين جمهوريين، مع رونالد ريغان ( 1981-1989) ومع  جورج بوش الأب (1989-993)، وكان شخصية مهمة في إدارة جورج بوش الابن (2001-2009)، الذي عيّنه في ولايته الأولى معاوناً لوزير الخارجية مسؤولاً عن نزع التسلح، ثم عيّنه في سنة 2005 لفترة قصيرة مندوباً لبلاده في هيئة الأمم المتحدة... للمزيد

رحيل البروفسور قيس ماضي فرّو: 1944-2019

تنعي مؤسسة الدراسات الفلسطينية بمزيد من الحزن والأسى رحيل الباحث المؤرخ الفلسطيني البارز قيس فرّو، أستاذ التاريخ في جامعة حيفا، والباحث في مركز مدى الكرمل. للراحل ستة كتب وعدة دراسات تاريخية قيمة ظهرت في دوريات عربية وأجنبية، من ضمنها مجلة الدراسات الفلسطينية، وله كتاب مهم سيصدر قريباً عن مؤسسة الدراسات الفلسطينية بعنوان: "الدروز في زمن الغفلة: من المحراث الفلسطيني الى البندقية الاسرائيلية".
إن رحيل البروفسور قيس فرّو يشكل خسارة كبيرة للبحث التاريخي الفلسطيني، وتتقدم مؤسسة الدراسات الفلسطينية من أسرة الفقيد وزملائه وأصدقائه بأصدق مشاعر التعزية والمواساة.

أعلام: 72 عاماً على رحيل القائد النقابي سامي طه حمران

لم تعرف إلى الآن هوية الجاني الذي اغتال في 11 أيلول /سبتمبر 1947 القائد النقابي الفلسطيني سامي طه، وإن كانت أصابع الاتهام موجهة إلى أكثر من طرف. أما المؤكد فهو أن الحركة العمالية النقابية العربية وفلسطين بأسرها منيت بوفاة سامي طه، وهو لا يزال في سن السادسة والثلاثين، بخسارة فادحة، وفقدت بفقدانه نقابياً ألمعياً طافحاً بالطاقات والآمال وقادراً على المزيد من العطاء.

ولد سامي طه سنة 1911 في قرية عرّابة من أعمال جنين في عائلة ريفية رقيقة الحال، وتلقّى تعليمه الابتدائي في مدرسة قريته وما كاد ينهي السنة الخامسة الابتدائية من دراسته حتى اضطر، وهو لا يزال شاباً يافعاً بعد وفاة والده، إلى ترك الدراسة والتوجه إلى مدينة حيفا بحثاً عن عمل لإعالة عائلته. فعمل بادئ ذي بدء، بفضل رشيد الحاج إبراهيم، في "غرفة التجارة العربية" في منصب متواضع، وانتقل منها إلى "جمعية العمال العربية الفلسطينية" في المدينة كاتباً براتب ضئيل، ويشاء القدر أن تصبح هذه الجمعية مقره ومسرح إنجازاته المهنية طيلة حياته الغنية والقصيرة.... للمزيد

قضية فلسطين في قررات القمم العربية (1946-2019)

يتضمن هذا الملف قرارات القمم العربية الخاصة بقضية فلسطين، منذ "قمة أنشاص" الأولى سنة 1946 وحتى "قمة تونس" سنة 2019، ويسبق كل قرار، من هذه القرارات، مقدمة قصيرة تدرجه في سياقه التاريخي.

وتظهر الوقائع  أن الدول العربية لم تلتزم، في أحيان كثيرة، بمضامين هذه القرارات، بل انتهج بعضها، إزاء قضية فلسطين والصراع العربي-الإسرائيلي، سياسات لا تتوافق مع هذه المضامين، كما تبيّن الشواهد الآتية:

كيف تخفي إسرائيل بشكل ممنهج الأدلة على النكبة ولماذا؟

لا تتطلب الإجابة على هذا السؤال الكثير من الجهد والتفكير، فمنذ نشوئها، تعمل إسرائيل على تشويه كل ما يتصل بالقضية الفلسطينية، لتظهر نفسها على أنها الضحية وليست الجلّاد. فبعد السلاح الفتّاك والمدمر بمختلف أنواعه، تعمل منذ سنة 2000 بسلاح جديد هدفه القضاء على الذاكرة الفلسطينية من خلال إخفاء الوثائق التاريخية المتعلقة بالمجازر وعمليات السلب والنهب الشاهدة على ترحيل الفلسطينيين من مدنهم وقراهم وبلداتهم، وهي عملية تقودها وزارة الدفاع الإسرائيلية عبر جهاز أمني خاص يعرف اختصاراً باسم "مالماب". 

إسرائيل والمنطقة "ج" في الضفة الغربية: أطماع دونها تحديات أمنية كبيرة

أتعهّد بأن أكون مخلصاً لأرض إسرائيل، وعدم التنازل عن أي شبر من ميراث الآباء والأجداد، وان ألتزم بالعمل على تحقيق خطة استيطان لتوطين مليوني يهودي في يهودا والسامرة (الضفة الغربية) وفقاً لخطة رئيس الوزراء إسحق شامير، وكذلك تشجيع واسترداد الأراضي في جميع أنحاء يهودا والسامرة. كما أتعهد بالعمل على إلغاء حل الدولتين لشعبين، واستبداله بحل إسرائيل دولة واحدة لشعب واحد".

47 عاماً على استشهاد الأديب غسان كنفاني

غسان كنفاني مناضل صلب العود أديب وفنان موهوب، وصحافي لامع، ومن أبرز الروائيين والمسرحيين المحدثين العرب في النصف الثاني من القرن العشرين. كان يكتب عن فلسطين، في بداياته الأدبية، باعتبارها قضية قائمة بذاتها، ثم صار يرى فيها رمزاً إنسانياً متكاملاً، بحيث لم تعد قصصه ورواياته تتناول الإنسان الفلسطيني ومشاكله فحسب، بل تتناول، من خلال الفلسطيني، حالة إنسانية تقاسي البؤس والحرمان.

إدوارد سعيد: فلسطين ومستقبل العرب.. بحثاً عن معنى الحرف ''و''

(كاريكاتير: سعد حاجو)

المداخلة الاستشرافية لإدوارد سعيد، التي ألقاها في جمعية متخرجي الجامعات العربية ـ الأميركية في واشنطن، ونُشرت مع مجموعة من المداخلات، في كتيّب صدر في سنة 1987، بعنوان: "القومية العربية ومستقبل العالم العربي".
والتي تعيد نشرها مجلة الدراسات الفلسطينية ضمن ملف (فلسطين في مرايا الثقافة العربية)، العدد 119 (صيف 2019):

Pages

Subscribe to مؤسسة الدراسات الفلسطينية RSS