ذكريات الطفولة: الحياة الشعبية، والتعليم، والوعي السياسي في القدس قبل 1948
نبذة مختصرة: 

تظهر القدس في ذكريات الفلسطينيين عن طفولتهم قبل العام 1948 مدينةً عالميةً، حيث اختلط فيها أناس من خلفيات إثنية ودينية وأصول قومية مختلفة، كما تبدو مدينةً حضنت مؤسسات وفعاليات اجتماعية ودينية وسياسية واسعة التنوع[1]. لقد استحضر الفلسطينيون المقدسيّون باستمرار في مذكراتهم، وخلال مقابلاتي التي أجريتها مع عددٍ منهم، المعايير التعليمية العالية لمدارس المدينة، ووجهها الديني والاحتفالات والمناسبات الدينية المرتبطة بها، والدور السياسي الذي لعبته لكونها مركز حكومة الانتداب البريطاني، وهي ذات المزايا التي صاحبت التنوع السكاني فيها. وبينما تشترك القدس في العديد من هذه المزايا مع مدن فلسطينية أخرى، فيافا مثلاً حضنت مدارس ممتازة، وكانت مدينة ذات حيوية سياسية، وتمتع أيضاً سكان عكا العرب واليهود بعلاقات حسنة، تماماً مثلما كان الوضع في القدس، فقد كانت مركزية خصائص الحياة هذه لمدينة القدس، كما ظهرت في ذكريات الناس، هي التي تهيمن على رواياتهم للماضي، وهي التي تجعل طفولة الفلسطينيين الذين نشأوا وترعرعوا فيها قبل نكبة عام 1948 فريدة. ستقوم هذه المقالة بتفصيل الحياة في القدس خلال هذه الفترة، وستعرض الخصائص المتعلقة بهذه البيئة الحضرية، من وجهة نظر أولئك الذين نشأوا في المدينة خلال هذه الأوقات التكوينية.

اقرأ المزيد