يجب فرض القانون والنظام
كلمات مفتاحية: 
مجزرة الخليل 1994
الخليل
المستوطنون
مفاوضات السلام
نبذة مختصرة: 

في هذه المقالة يدين أريئيل شارون، الذي كان حينها عضواً في الكنيست عن حزب الليكود، مجزرة الحرم الإبراهيمي في الخليل ويصفها بالجريمة الخطرة جداً، إلا أنه يعتبر أن هذا العمل هو نتيجة لفقدان ضبط النفس من قبل اليهود الذين يستباح أمنهم. ويرى شارون من ناحية ثانية أن الجريمة ألحقت ضرراً سياسياً بدولة إسرائيل وأن عرفات واليسار الإسرائيلي تمكنوا من تحقيق أهدافهم عن طريق فرض تدخل أميركي مباشر في المفاوضات مع إسرائيل والمطالبة بوجود قوة دولية لحماية الفلسطينيين من شأنها أن تشكل، حسب شارون، غطاء تستتر وراءه المنظمات الإرهابية.

اقرأ المزيد