القرار السياسي في إسرائيل بين أزمة النظام وتطرف المواقف

مجلد 9

1998

ص 31
دراسات
القرار السياسي في إسرائيل بين أزمة النظام وتطرف المواقف
ملخص

تبحث هذه الدراسة في التناقضات المتفاقمة في المجتمع الإسرائيلي بصورة عامة، وفي تناقضات النظام السياسي بصورة خاصة. وتركز على معالجة القرار السياسي في القضايا الخارجية، وبشكل خاص مسألة تنفيذ الاتفاقات مع الفلسطينيين واستئناف المفاوضات، وذلك من خلال البحث في عملية صنع القرار في سياقها الخاص الاجتماعي ـ الاقتصادي ـ التاريخي، ونوع العلاقة بين النظام السياسي والمجتمع الإسرائيلي، والتحولات الأساسية التي يمر بها كلاهما، وبشكل خاص تحول نمط العمل السياسي ومضمونه وتعقد المواقف ونمط القيادة وتعقيدات اتخاذ القرار ومضاعفاته. ويشير الكاتب إلى أن الموضوع الأساسي للدراسة ليس موقف حكومة إسرائيل ورئيسها من الحل، وإنما الخصائص البنيوية للنظام السياسي وتفاعلاتها مع البنية الاجتماعية، والتحولات الجارية في المجتمع الإسرائيلي. وتخلص الدراسة إلى أن عملية صنع القرار في إسرائيل تعقدت إلى حد بعيد، مدخلة النظام السياسي في أزمة عميقة بعد العقدين الأولين من تأسيس الدولة، وأن هذه العملية تتميز في المرحلة الحالية بعدم الوضوح والتناقضات وبتشابك قنوات صنع القرار وتداخلها، إضافة إلى تداخل أنواع ومستويات متعددة من القضايا كانت معزولة بعضها عن بعض، وأن الحالة السائدة حالياً تجعل من عملية الحسم في القضايا المهمة وخصوصاً المصيرية عملية صعبة ومعقدة. وتضيف الدراسة أن هذا التحول في عملية صنع القرار بدأ يتبلور في الوقت الذي أصبحت فيه إسرائيل مضطرة إلى حسم قضايا تمس القيم العليا للإسرائيليين. ويرى الكاتب أن أزمة صنع القرار لا يمكن التغلب عليها إلا بسن قوانين أساسية جديدة، أو تعديل الموجود منها، كي تلغي التناقضات التي يعانيها النظام السياسي وتحدد أساليب اتخاذ القرار وقنواته بصورة واضحة. ويضيف أن هذا الحل يمكن التوصل إليه على المدى البعيد، لكن إسرائيل تعيش مرحلة حاسمة تضطرها إلى اتخاذ قرار في القضية السياسية الأساسية التي تواجهها وهي استمرار العملية السياسية أو تجميدها، وأن صفة التعقيد والتداخل والتشابك يمكن استغلالها إيجابياً أو سلبياً من جانب القيادة في حالة اقتناعها بحل معين للأزمة الحالية، عن طريق المقايضة مع الأحزاب السياسية والفئات المختلفة، فتجري، حينذاك، مبادلة الموقف السياسي بإنجازات وامتيازات على المستوى الداخلي.