تعقيب إيليا زريق

مجلد 9

1998

ص 159
مناقشات إسرائيلية
تعقيب إيليا زريق
ملخص

يرد زريق على تعليق موشيه إفرات على مراجعة كيمرلنغ، وخلاصته أنه يستخدم أرقاماً مبالغاً فيها مبنية على نسبة زيادة طبيعية للسكان غير واقعية (5.4 %). ويرى أنه مصيب في قوله إن من شبه المتعذر أن يعثر المرء في أي مكان على سكان يتزايدون بهذه النسبة. ويقول إن كيمرلنغ قد يكون ارتكب خطأ عندما أشار إلى نسبة زيادة 5.4 %. ويضيف أنه في كتابه لم يستخدم هذه النسبة أساساً لحساباته، وإنما استخدم النسبة نفسها التي يستخدمها مكتب الإحصاءات الأميركي (3.4%) وهي النسبة التي يشير إليها إفرات باستحسان. ويقول إن سبب الفارق بين أرقامه وأرقام إفرات ومعظم الكتاب الإسرائيليين هي أن هؤلاء يخفضون عادة أرقام وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأدنى (الأونروا) ولا يأخذون بالاعتبار أن اللاجئين من أفراد الطبقة الوسطى لم يسجلوا أنفسهم في قيود الأونروا، كما أن اللاجئين الذين ذهبوا إلى مصر والعراق ودول عربية أخرى غير مسجلين في قيود الوكالة. ويضيف: إن الرقم الذي يورده هو رقم إجمالي يشتمل على جميع الفئات التي تجاهلها إفرات وآخرون. ويشدد زريق على الحاجة الماسة إلى إجراء إحصاء شامل للاجئين الفلسطينيين في جميع أنحاء العالم.