مختارات من الصحف العبرية

مختارات من الصحف العبرية

نشرة يومية يعدها جهاز متخصص يلخص أهم ما في الصحف الإسرائيلية من أخبار وتصريحات وتحليلات لكبار المحللين السياسيين والعسكريين تتناول مختلف الشؤون الداخلية الإسرائيلية وتركز بصورة خاصة على كل ما يهم المسؤول العربي في قضايا المنطقة كافة: فلسطين ومساعي التسوية وسورية ولبنان والعراق ومصر والثورات العربية والخليج العربي وإيران وتركيا الخ. ويصدر مع النشرة اليومية أكثر من مرة واحدة في الشهر ملحق يترجم أهم ما تنشره دوريات فكرية صادرة عن مراكز أبحاث إسرائيلية عن سياسات إسرائيل إزاء القضايا المذكورة أعلاه وشؤون إستراتيجية أخرى (متوفرة للمطالعة على نسق ملفات "بي دي أف" PDF)

أخبار وتصريحات
غانتس يرفض مخططاً اقترحه نتنياهو عليه لتأليف حكومة وحدة وطنية موسعة
الجيش الإسرائيلي يعلن إسقاط طائرة مسيّرة جنوب قطاع غزة
إصابة شاب فلسطيني بجروح بالغة خلال محاولة تنفيذ عملية دهس ضد عناصر حرس الحدود في منطقة رام الله
بنس: تركيا ستعلق عمليتها العسكرية في شمال سورية خمسة أيام
فريدمان: "صفقة القرن" لن تدعو إلى إخلاء مستوطنات من المناطق الفلسطينية المحتلة
مقالات وتحليلات
افتتاحية: على الرغم من الوضع الأمني
طال ليف رام: تخوف في إسرائيل من أن يؤدي سلوك الولايات المتحدة إلى انعدام الاستقرار في الشرق الأوسط
أخبار وتصريحات
من المصادر الاسرائيلية: أخبار وتصريحات مختارة
"معاريف"، 18/10/2019
غانتس يرفض مخططاً اقترحه نتنياهو عليه لتأليف حكومة وحدة وطنية موسعة

رفض رئيس تحالف "أزرق أبيض" عضو الكنيست بني غانتس أمس (الخميس) المخطط الذي اقترحه رئيس الحكومة الإسرائيلية وزعيم الليكود بنيامين نتنياهو عليه لتأليف حكومة وحدة وطنية موسعة.

وقال غانتس في تغريدة نشرها في حسابه الخاص على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر": "تلقيت اليوم اقتراحاً لا يمكن إلّا أن أرفضه، وسننتظر حتى الحصول على تفويض من رئيس الدولة ونبدأ مفاوضات جدية من أجل تأليف حكومة وحدة ليبرالية من شأنها أن تؤدي إلى التغيير واستعادة الأمل لمواطني إسرائيل".

وقال بيان صادر عن تحالف "أزرق أبيض" إن سلوك رئيس الحكومة المنتهية ولايته حتى خلال الفترة الأخيرة يشير إلى أن طريقه ليس إلى الوحدة بل إلى الحصانة.

وأكد البيان أن نتنياهو غير مستعد للدخول في مفاوضات مباشرة، وغير مستعد للاعتراف بأن معظم المواطنين الإسرائيليين انتخبوا حكومة وحدة ليبرالية من دون المتطرفين.

ويقضي مخطط نتنياهو الذي جاء قبل 6 أيام من انتهاء المدة القانونية الممنوحة له من جانب رئيس الدولة لتأليف حكومة جديدة، بإقامة الحكومة وفقاً لخطة رئيس الدولة رؤوفين ريفلين التي تنص على أن يبقى رئيس الحكومة في منصبه بصفة شكلية في حال قُدمت ضده لائحة اتهام في حين تُنقل جميع الصلاحيات الفعلية إلى القائم بأعماله رئيس تحالف "أزرق أبيض".

ومن الناحية الأمنية ينص المخطط على أن تتخذ الحكومة في غضون 6 أسابيع قراراً بشأن خطة متعددة السنوات لأمن إسرائيل، بما في ذلك تحديد غاية العجز المالي في الموازنة ورصد ميزانيات للجيش الإسرائيلي، لأن هناك حاجة ماسة إلى هذا القرار للمؤسسة الأمنية في مواجهة التحديات الأمنية المتزايدة. كما ستوافق الحكومة رسمياً على الحاجات الاجتماعية الأساسية التي سيتم إدراجها في ميزانية الدولة.

ووفقاً للمخطط، بمجرد تأليف الحكومة، ستتم إقامة لجنة مهمتها وضع حلول لكافة القضايا المتعلقة بالدين والدولة المتنازع عليها، وعدم الدفع قدماً بقوانين جديدة في هذا الشأن.

وأكد نتنياهو في المخطط الذي عرضه أنه يجب التشارك مع غانتس في المواقف والإجماع بشأن خطة السلام الأميركية المعروفة باسم "صفقة القرن" عند طرحها، وكذلك بشأن تطبيق السيادة الإسرائيلية على غور الأردن وشمال البحر الميت. 

وأشار نتنياهو إلى أنه سيقترح سن قانون للتجنيد الإجباري لليهود الحريديم [المتشددون دينياً] بحسب مسار تقترحه وزارة الدفاع مع تغييرات طفيفة.

"يسرائيل هيوم"، 18/10/2019
الجيش الإسرائيلي يعلن إسقاط طائرة مسيّرة جنوب قطاع غزة

قال بيان صادر عن الناطق بلسان الجيش الإسرائيلي إن الجيش رصد أمس (الخميس) طائرة مسيّرة كانت تحلق فوق المجال الجوي للسياج الحدودي جنوب قطاع غزة وقام بإسقاطها من دون وقوع إصابات.

ولم يُدل البيان بأي تفصيلات إضافية، وأشار إلى أن الجيش أجرى فحصاً لمعرفة ما إذا كانت الطائرة مفخخة أم لا.  

"يديعوت أحرونوت"، 18/10/2019
إصابة شاب فلسطيني بجروح بالغة خلال محاولة تنفيذ عملية دهس ضد عناصر حرس الحدود في منطقة رام الله

ذكر بيان صادر عن الناطق بلسان الشرطة الإسرائيلية أن شاباً فلسطينياً من القدس الشرقية حاول تنفيذ هجوم دهس ضد عناصر قوة تابعة لحرس الحدود عملت في منطقة رام الله في ساعات فجر أمس (الخميس) قبل أن يتم إطلاق النار عليه وإصابته بجروح بالغة.

وأضاف البيان أن قوات حرس الحدود داهمت ليلاً مخيم الأمعري بالقرب من رام الله واعتقلت شخصين. وعند مغادرة القوات المنطقة اتجهت سيارة مسرعة في اتجاه مركبة مدرعة إسرائيلية واصطدمت بها بقصد دهس عناصر الحرس، وبعد ذلك لاحظت القوات أن المنفذ يقوم بحركات مشبوهة ويحمل جسماً مشبوهاً بيده تبين أنه سكين فقامت بإطلاق النار والسيطرة عليه.

وأفاد البيان أن منفّذ الهجوم هو شاب فلسطيني من سكان القدس الشرقية. وأشار إلى أنه بعد محاولة هجوم الدهس وصل شبان فلسطينيون إلى المكان واشتبكوا مع القوات الإسرائيلية وقاموا بإلقاء الحجارة والزجاجات الحارقة فردت القوات باستخدام وسائل مكافحة الشغب.

وقالت مصادر فلسطينية إن الشاب الجريح هو فراس الحلاق (25 عاماً) من بلدة بيت حنينا شمالي القدس الشرقية.

"هآرتس"، 18/10/2019
بنس: تركيا ستعلق عمليتها العسكرية في شمال سورية خمسة أيام

أعلن نائب الرئيس الأميركي مايك بنس أمس (الخميس) أن تركيا ستعلق عمليتها العسكرية في شمال سورية خمسة أيام على أن تنهيها في حال انسحاب المقاتلين الأكراد من هذه المنطقة خلال هذه المهلة.

وقال بنس للصحافيين بعد محادثات أجراها برفقة وزير الخارجية مايك بومبيو مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان استمرت أكثر من 4 ساعات، إنه من أجل السماح بانسحاب القوات التركية خلال 120 ساعة سيتم تعليق كل العمليات العسكرية في إطار عملية "نبع السلام" على أن تتوقف العملية نهائياً بمجرد أن يتم إنجاز هذا الانسحاب.

وأكد بنس أن على القوات الكردية أن تنسحب من منطقة بعمق 32 كم بحيث تتحول في النهاية إلى "منطقة آمنة".

وأكد وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو التوصل إلى هذا الاتفاق، وقال في تصريحات أدلى بها إلى وسائل إعلام إن تركيا ستعلق العملية العسكرية ويمكن أن توقفها فقط حين تنسحب القوات الكردية نهائياً من المنطقة.

وعقّب الرئيس الأميركي دونالد ترامب على هذا الاتفاق فاعتبر أنه يوم عظيم لتركيا والأكراد.

"يديعوت أحرونوت"، 18/10/2019
فريدمان: "صفقة القرن" لن تدعو إلى إخلاء مستوطنات من المناطق الفلسطينية المحتلة

أكد سفير الولايات المتحدة في إسرائيل ديفيد فريدمان أن خطة السلام الأميركية المعروفة باسم "صفقة القرن" لن تدعو إلى إخلاء مستوطنات من المناطق [المحتلة].

وقال فريدمان في سياق مقابلة أجراها معه موقع "عروتس 7 [قناة 7]" الإخباري المؤيد للمستوطنين أول أمس (الأربعاء): "بعد أن رأيت تجربة إخلاء غزة [ضمن "خطة الانفصال" في صيف 2005]، لا أعتقد أن هناك خطة واقعية يمكن تنفيذها تتطلب إجبار أي شخص يهودي أو عربي على ترك منزله".

وأضاف: "إننا نعتقد أن خطوة كهذه هي وصفة لكارثة. لقد كادت أن تتسبب بحرب أهلية في ظروف أقل عدوانية في غزة مقارنة بيهودا والسامرة [الضفة الغربية]. ولذلك نحن لسنا مع وجهة النظر التي تقول إنه يمكن تحقيق عمليات إخلاء قسرية".

ووصف فريدمان إخلاء المستوطنين بأنها عملية غير إنسانية، مؤكداً أن خطة السلام لن تشمل خطوة كهذه.

ودافع فريدمان خلال المقابلة عن المستوطنات، وأكد أن البيت الأبيض بقيادة الرئيس الأميركي دونالد ترامب لم ينتقد المستوطنات بأي معنى مطلق.

وأوضح فريدمان أن واشنطن تنتظر بفارغ الصبر تأليف حكومة جديدة في إسرائيل، مشيراً إلى أن الولايات المتحدة ستقوم بنشر "صفقة القرن" بعد ذلك بوقت قصير وتتوقع رداً فورياً من الحكومة الإسرائيلية المقبلة. وأكد أن "صفقة القرن" ستُطرح بصيغتها الحالية بغض النظر عمّن اختاره الشعب الإسرائيلي ليكون قائداً له.

وتعقيباً على أقوال فريدمان هذه قال أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات إن المقابلة التي أدلى بها السفير الأميركي إلى وسيلة إعلام مؤيدة للمستوطنين تؤكد القواسم المشتركة بين فريق ترامب وحركة المستوطنين الإسرائيلية. وأشار إلى ان كليهما يتفقان على أن المستوطنات الإسرائيلية، المعترف بها كجرائم حرب بموجب القانون الدولي التي تحرم الفلسطينيين حقهم في تقرير المصير، يجب أن تبقى في فلسطين المحتلة إلى الأبد.

ودعا عريقات المجتمع الدولي إلى اتخاذ إجراءات فورية لإنقاذ فرص تحقيق سلام عادل ودائم ولكبح المحاولات المنهجية للإدارة الأميركية وإسرائيل الرامية إلى تقويض القانون الدولي وإدامة حرمان الشعب الفلسطيني من حقوقه.

مقالات وتحليلات
من الصحافة الاسرائلية: مقتطفات من تحليلات المعلقين السياسيين والعسكريين
"هآرتس"، 18/10/2019
افتتاحية: على الرغم من الوضع الأمني

 هدف اللقاء الذي جرى أول من أمس بين بني غانتس وكوخافي، بحسب مقربين من رئيس حزب أزرق أبيض، هو من أجل "الحصول على تحديث مباشر" من رئيس الأركان بشأن التطورات الأخيرة في المنطقة". وفعلاً حدثت تطورات: من الهجوم الإيراني على منشآت النفط السعودية الذي بقي من دون رد أميركي، أو سحب القوات الأميركية من شمال سورية الذي مهد الطريق لهجوم تركي على الأكراد، بالإضافة إلى أن طهران اتهمت إسرائيل بالتورط في الهجوم على ناقلة نفط إيرانية، وفي الخلفية، وصول وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو في زيارة إلى إسرائيل.

يولي غانتس بالتأكيد أهمية عليا لأمن إسرائيل، من هنا مبادرته إلى الاجتماع مع رئيس الأركان والحصول منه على تقدير للوضع من مصدر أول مفهوم. لكن يجب ألّا ننسى أنه بالإضافة إلى الوضع الجيوسياسي المعقد، هناك رئيس حكومة في ورطة سواء قانونية، أو  فيما يتعلق بتأليف حكومة. أكثر من ذلك، المقصود هو رئيس حكومة لا يتردد في ربط وضعه الشخصي-السياسي بالوضع السياسي الأمني للدولة.

في إمكان غانتس أن يتشاور مع نفتالي بينت وأييليت شاكيد، وأن يتعلم منهما فصلاً من التلاعب السياسي- الذي دفعا ثمنه شخصياً في تشرين الثاني/نوفمبر 2018، حين حاول نتنياهو آنذاك أيضاً منع تفكيك ائتلافه بواسطة زرع خوف أمني ترافق مع خطابه الترهيبي المعهود: "نحن نمر بإحدى المراحل الأمنية الأكثر تعقيداً، وفي مثل هذه الفترة لا نذهب إلى انتخابات". في أعقاب حملة الترهيب، بينت وشاكيد – زعيما حزب البيت اليهودي آنذاك- تراجعا عن التهديد ولاحقاُ دفعا ثمناً سياسياً باهظاً.

المشكلة الإيرانية هي فعلاً دراماتيكية، وتستحق معالجة رصينة وشاملة. كل محاولة للخلط بينها وبين اعتبارات سياسية، هي محاولة خطرة ويمكن أن يتضح أنها مأسوية. لذلك كان غانتس على حق عندما رفض صيغة نتنياهو لحكومة وحدة، حتى لو كان مقتنعاً بأن إسرائيل تواجه تحدياً أمنياً خطيراً. غانتس يدرك جيداً أن في إمكان حزب أزرق أبيض تأييد عملية عسكرية، أو قرار سياسي يكون في مصلحة إسرائيل في أي لحظة، حتى لو لم يكن جزءاً من الحكومة.

من الأفضل أن يوظّف غانتس أقصى جهوده في تشكيل ائتلاف بديل، كي يكون مستعداً عندما ينقل رئيس الدولة تفويض تأليف الحكومة إليه.

"معاريف"، 18/10/2019
طال ليف رام: تخوف في إسرائيل من أن يؤدي سلوك الولايات المتحدة إلى انعدام الاستقرار في الشرق الأوسط
طال ليف رام
  1. التخوف من الانسحاب الأميركي يزداد: في المؤسسة الأمنية يشعرون بالقلق الشديد إزاء سلوك الإدارة الأميركية في منطقة الشرق الأوسط، وانعكاساته على إسرائيل، وينتقدون عدم منطقية هذه الإدارة وعدم استعدادها لاستخدام القوة حتى في أعقاب أحداث كبيرة ومهمة لها تأثير بعيد الأمد. وذلك بدءاً من انتهاك الإيرانيين حرية الملاحة في الخليج، مروراً بإسقاط الطائرة الأميركية من دون طيار، والهجوم على منشآت النفط السعودية، وصولاً إلى الخروج الأميركي من سورية، بالإضافة إلى تعاظم الهيمنة الروسية في المنطقة.
  2. الكلام الذي كان يُقال بحذر كبير في السنوات الأخيرة، منذ صعود الرئيس الأميركي دونالد ترامب إلى الحكم، يقال حالياً بحدة ومباشرة في غرف النقاشات، وخصوصاً في ضوء تطورات الأشهر الأخيرة. وعلى الرغم من العلاقات الجيدة بين الجيشين، فإن تبدل المناصب في طاقم الإدارة الأميركية والسياسة غير الواضحة التي يقودها ترامب، يصعّبان الحوار الإسرائيلي مع الولايات المتحدة.
  3. إن تخوف إسرائيل المركزي الذي يجري التعبير عنه أيضاً في محادثات بين المستويين السياسي والعسكري، لا يتعلق بتهديد ملموس بل يدور حول الاستعداد لمواجهة التطورات الأخيرة، وتآكل قوة الردع للأميركيين كقوة عظمى، وأيضاً أعداء إسرائيل- في الأساس حزب الله- يمكن أن يسمحوا لأنفسهم بمزيد من المخاطرة في عملياتهم في المنطقة. ذلك بشكل خاص على خلفية استمرار العمليات الإسرائيلية ضد التمركز الإيراني بالقرب من الحدود ومشروع الصواريخ الدقيقة المشترك بين حزب الله وإيران.
  4. في هذا الوضع يفضل الجيش الإسرائيلي أيضاً استقراراً سياسياً يسمح بتحقيق خطط و ميزانيات متعددة السنوات- وفي الأساس إصغاء المؤسسة السياسية لحاجات الجيش وللتطورات في المنطقة. بغض النظر من سيكون رئيس حكومة إسرائيل المقبل، قضية وزير الدفاع لها أهمية كبيرة. في الجيش يرغبون في وزير دفاع مع دوام كامل، وأن يكون عمله  في المؤسسة الأمنية الإسرائيلية في رأس اهتماماته، لكن أيضاَ العلاقات مع مستوى كبار المسؤولين في الولايات المتحدة لها أهمية كبيرة.
  5. على الرغم من الوضع المعقد والمتوتر، لا يزالون في المؤسسة الأمنية يرون هوامش واسعة قبل التدهور إلى مواجهة كبيرة في الجبهة الشمالية. لا يزال الوضع الأمني بعيداً عن وصفه بوضع طوارىء، وأيضاً لا يزال صحيحاً حتى الآن أن احتمالات التصعيد في الجنوب لا تزال مرتفعة جداً.