The Spirit of the Intifada: Drawing the Lessons of the Intifada Here and Now
Date: 
November 17, 2020

في الذكرى الثلاثين للانتفاضة الشعبية 1987؛ عقدت مؤسسة الدراسات الفلسطينية مؤتمرها السنوي لسنة 2017، من 24 إلى 30 تشرين الثاني/ نوفمبر 2017، بعنوان (انتفاضة 1987: الحدث والذاكرة)، وشهد المؤتمر جدلًا سياسيًا وثقافيًا ومعرفيًا واسعًا داخل قاعة المؤتمر في جامعة بيرزيت. وتنوع الحاضرون في المؤتمر كمشاركين ومنخرطين وقادة سياسيين وميدانيين في الانتفاضة، وكباحثين درسوا الحدث آنذاك، وباحثين جدد، وطلبة، وأساتذة جامعيين وغيرهم. وقد صدرت أعمال المؤتمر في كتاب مرجعي (397 صفحة) بعنوان؛ (انتفاضة 1987: تحوّل شعب)، وصدر الكتاب في بيروت ورام الله عن مؤسسة الدراسات الفلسطينية (أيلول/ سبتمبر 2020)، وقد حرر الكتاب روجر هيكوك وعلاء جرادات.

توزعت مواد الكتاب على 21 نصًا من المقدمة وحتى الخاتمة، وتراوحت ما بين الشهادات الشخصية، والتأطير المعرفي للانتفاضة وفواعلها، والتأطير التاريخي، والفهم السببي للانتفاضة؛ الدراسات المقارنة ما بين الانتفاضة وانتفاضات فلسطينية وعربية أُخرى؛ الاقتصاد والتنمية؛ علاقة الداخل والخارج؛ صعود حركة "حماس" ودورها في الانتفاضة؛ المبنى الاجتماعي والانتفاضة؛ البنى الثقافية والتعليمية والانتفاضة؛ علاقة الانتفاضة بالتجمعات الفلسطينية في فلسطين المستعمرة سنة 1948 والشتات. وتم تقديم قراءات مجددة للانتفاضة من منظورات الاستعمار الاستيطاني وسياسات الجسد ودراسات الذاكرة والرأسمال الاجتماعي وغيرها. وما يميز هذه المقالات أو فصول الكتاب هو التحليل النقدي وإعادة دراسة الانتفاضة كحدث تاريخي له تداعيات جوهرية على المجتمع الفلسطيني ما زالت حاضرة بعد 30 عامًا من انطلاق شرارة الانتفاضة، وأجمع معظم الدراسات على أن الانتفاضة شكلت نقطة تحوّل في حياة الشعب الفلسطيني وحركته الوطنية والجماهيرية.

تأتي أهمية الكتاب كونه مرجعًا قيمًا قدم مقاربات ودراسات وشهادات مركزية لامست جوانب متعددة من الانتفاضة، وتلك الدراسات كتبها باحثون متخصصون، وجزء منهم شارك وهو مطلع على مجرى الانتفاضة وتابع تفصيلاتها وتحولاتها ونهاياتها. في حين قدم آخرون مقاربات بافتراضات وأطر نظرية حديثة لدراسة الانتفاضة. وإلى جانب ذلك تتجلى أهمية تأريخية وتحليلية ونقدية في مقاربة الكتاب، أعادت إلى الواقع الراهن سؤال الانتفاضة من جديد، بعد مرور 33 عامًا على اندلاعها، وقد تدثرت القضية الفلسطينية ومشروعها الوطني الفلسطيني بنكبات سياسية وثقافية واجتماعية وجغرافية جديدة توجت بانقسام سياسي- جغرافي مقيت؛ وهنا تبرز الحاجة إلى استعادة الحالة الجماهيرية الشعبية كطريق للوحدة والتحرر وتقرير المصير.

إن مطالعة الكتاب، تتيح للقارئ والناقد والدارس طيفًا واسعًا من الأفكار والصور والمشاهد والحكايات والقصص والتجارب .... الخ، التي أبدعها الفلسطينيون قبل الانتفاضة وخلالها وبعدها، ويمكن القول بشيء من الحذر إن درس الانتفاضة الفلسطينية ليس درسًا في فلسفة التاريخ والتأريخ، إنما هو تورط واشتباك ميداني ونظري ومعرفي مع الاجتماع والثقافة والذاكرة والاقتصاد والسياسة، ومع الفردي والجماعي، والرمزي والمأمول والواقع، ومع البنى الفوقية والبنى التحتية للمجتمع الفلسطيني ومشروع الاستعمار الاستيطاني؛ فالانتفاضة أو حقل دراسات الانتفاضة ليس درسًا تأريخيًا أو درسًا سياسيًا أو كلاهما، بل هو درس الفلسطينيين وتجربتهم وذاكرتهم الفردية والجماعية وحياتهم اليومية كمقاومة، التي تجاوزت الدرس الأبستمولوجي التخصص الضيق لتفتح الأفق على تعددية المعارف والتجارب والمقاربات والمنهجيات، وربما ما يسجل لهذا الكتاب من نقاط القوة أنه قَارَبَ الانتفاضة من عدة زوايا وبوجهات نظر متعددة معرفيًا وفكريًا وسياسيًا وثقافيًا واجتماعيًا وجغرافيًا وغيرها من طرق الرؤية.

لقد عالج الكتاب مجموعة من المقولات المركزية، التي من الصعب رؤية الانتفاضة كحدث وممارسة وهوية دون الاتكاء عليها، من أهمها: تشكل الوعي السياسي والثقافي الفلسطيني ونمو الحركة الجماهيرية الفلسطينية في الأرض المحتلة منذ منتصف السبعينيات من القرن الماضي، ودور تلك الحركة الجماهيرية في تصعيد الهوية الفلسطينية والتعبير عنها، من خلال الندوات والأفلام والبوستر والأغنية والمسرح والقصة والرواية والشعر؛ وهنا تبرز أهمية الثقافة ومحورتها في عملية إحياء الهوية الفلسطينية. وشكلت الانتفاضة نقطة تحول في مسيرة الشعب الفلسطيني وحقه في تقرير المصير.

يُذكّر الكتاب بأن مرحلة ما قبل الانتفاضة لم تكن مرحلة سكون وهدوء دائم، إذ شهدت عدداً من الهبّات والانتفاضات والتمردات والانتفاضات المحدودة، التي شكلت إرهاصات وأرضية للانتفاضة التي اندلعت سنة 1987. وتشكلت الانتفاضة وتصاعدت بفعل الحشود/ الجماهير التي تحولت إلى كتلة حاسمة عابرة للطبقات والأعمار والمهن والجغرافيا وغيرها، واتخذت سماتها من هذا الطيف الواسع من المشاركة الجماهيرية.

ويمكن القول أيضاً إن الانتفاضة تلاقت مع إرادة الحركة الوطنية الفلسطينية في الشتات، فبعد الخروج من بيروت سنة 1982، حاولت الحركة الوطنية العودة إلى الأرض المحتلة وتصعيد الفعل الكفاحي الجماهيري فيها. كذلك جددت الانتفاضة الروابط النضالية والشعبية والجماهيرية ما بين الفلسطينيين في الضفة الغربية والفلسطينيين في فلسطين المستعمرة سنة 1948 (يمكن الاطلاع على شهادة محمد ميعاري في الكتاب). وقد بيّن غسان الخطيب في ورقته أن العلاقة كانت تكاملية بين الداخل والخارج؛ الخارج يحتاج إلى الخروج من العزلة، والداخل يحتاج إلى دعم الخارج المالي والسياسي والدبلوماسي، وربما الإشكال المركزي في العلاقة أن هناك إجماع على البرنامج السياسي لكن هناك تبيان في الأولويات ما بين الداخل والخارج. ويمكن القول إن الفلسطينيين اليوم بحاجة إلى ترميم العلاقة مع الخارج (التجمعات الفلسطينية) كظهير سياسي ودبلوماسي وإعلامي للقضية الفلسطينية، كون عدد فلسطينيي الشتات يوازي أو يفوق عدد فلسطينيي الأرض المحتلة في الضفة والقطاع وأراضي فلسطين المستعمَرة سنة 1948.

خلال الانتفاضة، شهد المجتمع الفلسطيني مخاضًا سياسيًا واجتماعيًا وفكريًا، فولادة حركة "حماس" من رحم حركة الإخوان المسلمين طرح تحدياً وسؤالاً في وجه الحركة الوطنية الفلسطينية (العلمانية)، في مقابل حركة "حماس" (كنموذج لحركة إسلام سياسي واجتماعي). وبدت المنافسة والتجاذبات والخلافات في الفكر والممارسة تبرز بين التيارين خلال الانتفاضة وما بعدها، وبدأت سيرورة من التحولات الجوهرية والبنيوية في المبنى السياسي والاجتماعي الفلسطيني. وفي قراءة عماد الصوص لـ"حماس" يرى أن بنية الحركة هي مدنية اجتماعية يمكن أن تعمل في المقاومة المدنية الشعبية. وهذه الرؤية الاستنتاجية للصوص هي قراءة ضمن منظور التحولات السياسية والفكرية والاجتماعية التي مرت بها حركة "حماس" بعد ثلاثين عامًا على تأسيسها.

برز خلال الانتفاضة دور مهم للبنية والعامل الاجتماعي بالتوازي مع البنية والعامل السياسي أو كرديف له؛ فقد لعبت العائلة الفلسطينية دورًا محوريًا في الانتفاضة، فهناك عائلات/أسر فلسطينية جسدت الوحدة الوطنية؛ فكل فرد في الأسرة ينتمي أو ناشط في تنظيم سياسي علماني أو ديني، ومنهم من كان أسيرًا أو طالباً جامعياً أو عضوًا في اللجان الشعبية أو القوة الضاربة وغيرها من المشاركات الجماهيرية الواسعة للعائلة في منظومة المقاومة الجماهيرية الواسعة خلال الانتفاضة، كما شكلت الأسرة والعائلة سندًا وداعمًا لأسر وعائلات أُخرى خلال الانتفاضة من خلال تبادلية السلع الحياتية الأساسية التي وفرتها الزراعة المنزلية والاقتصاد المنزلي بشقيه النباتي والحيواني، إلى جانب الإقراض المالي الشعبي، والإعفاءات من أجرة المنازل وغيرها من المظاهر التي سادت الانتفاضة.

لقد أبدع الشعب الفلسطيني خلال الانتفاضة في أساليب العصيان والمقاومة والصمود التي تطورت كجزء من مجموعة واسعة من النماذج الفلسطينية السابقة في المقاومة، مثل ثورة 1936 وعصيانها الشهير. وقد أُسست على نموذج الانتفاضة وخبراته وأدواته نماذج مقاومة فلسطينية ثقافية وشعبية محلية وعالمية، استلهمت نموذج الانتفاضة الأولى، ومنها على سبيل المثال لا الحصر حركة مقاطعة إسرائيل وسحب الاستثمارات منها وفرض العقوبات عليها (BDS)، وهناك محاولات فاشلة لأنها استنساخيه بالشكل دون مراعاة السياقات والمضمون، مثل المحاولة لبيان رقم (1) الصادر عن القيادة الموحدة للمقاومة الشعبية بتاريخ 13/9/2020 في تحريك الجماهير الفلسطينية.

يمكن القول بلغة أخرى إن الانتفاضة فعل تراكمي وجماعي ومقاوم، فقد تراكم الفعل النضالي الفلسطيني الشعبي والجماهيري والعسكري منذ استعمار سنة 1967 وحتى سنة 1987، وأنتج الانتفاضة الفلسطينية الشعبية التي قادها وشارك فيها جيل ولد بالتزامن مع هزيمة حزيران/يونيو 1967. وقد عبّرت الانتفاضة عن فعل جماعي بالمنظور الطبقي بمشاركة طيف عابر للطبقات الاجتماعية الفلسطينية، وجماعي من ناحية المشاركة السياسية الفصائلية، وجماعي كفعل يقوم على الأفعال والمقاومات الجماعية كالتظاهرة وضرب الحجارة والعصيان المدني الجماعي والاقتصاد المنزلي كفعل جماعي...الخ. أمّا الانتفاضة كفعل مقاوم فقد امتازت بطرح برنامج نقيض للرؤية الإسرائيلية في إدارة السكان الفلسطينيين؛ وعبّرت الانتفاضة عن حق تقرير المصير الفلسطيني، والرغبة في الانفكاك عن الاحتلال وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة.

طرح الكتاب عدداً مهماً من الأفكار والمقاربات والرؤى التي امتازت بدراسة الحدث والذاكرة، ودراسات أُخرى استرجاعية، استدعت الحدث راهنًا وأخضعته للمجهر البحثي بأدوات منهجية وفكرية جديدة. لكن يمكن القول إن الكتاب سقط من متنه عدد من الأسئلة والمقاربات، منها على سبيل المثال: العمل العسكري خلال الانتفاضة وهي نماذج قليلة لكن من المهم فهمها في سياق الحدث كمجموعات الفهد الأسود ومجموعات النسر الأحمر التي برزت في شمالي الضفة الغربية (ولم تدرس حتى اللحظة)، وغابت تجارب مهمة لمراكز بحثية وصحافية في مدينة القدس، عملت كقوة ناعمة في متابعة الانتفاضة ورصدها وتقديم تقارير دورية للقيادة الفلسطينية الموجودة في عمّان لمتابعة الانتفاضة والإشراف عليها. والأهم من ذلك كله، غاب عن الكتاب دراسات استشرافية تسترشد بنموذج الانتفاضة وتقومه، من أجل تقديم قراءة راهنة لمسار المقاومة الجماهيرية الفلسطينية بعد هذا السجل الحافل بالأمل والألم والإخفاقات والمقاومات المحبطة والمقاومات البنيوية، وتحولات المقاومة من سياقات جماعية إلى مقاومات فردية.

يبقى سؤال إمكان استعادة درس الانتفاضة راهنًا، مشروعًا أو مطلبًا جماهيريًا ومؤسساتيًا، بحاجة إلى إجابة وربما بلاغة في الإجابة. وبلاغة الإجابة تتطلب الفعل، والفعل يتطلب المراكمة، والمراكمة الثقافية والسياسية والهوياتية تأتي من المؤسسات الجماهيرية القاعدية، وهذا لا يعفي المؤسسات الرسمية والحزبية من أدوارها في المراكمة والاستنهاض الجماهيري. إن أسس النهوض الفلسطيني الجماهيري تأتي من القاعدة وبقرارات ميدانية منها. ويمكن الاستفادة والاستثمار في تجارب الانتفاضة من جديد، فمثلًا وجدت حركة مقاطعة إسرائيل وسحب الاستثمارات منها وفرض العقوبات عليها، جذورًا للمقاطعة في الانتفاضة الأولى، ويمكن استلهام نموذج العصيان المدني خلال الانتفاضة الأولى مثل نموذج بيت ساحور كنموذج عصياني جماعي وعلني، لتصعيد العصيان الوطني والانفكاك عن الاحتلال الإسرائيلي وبنياته الاستعمارية. وقد وأشار الكتاب إلى طيف واسع من نماذج المقاومة وأفكارها وبرامجها واستراتيجياتها ومرجعياتها وأطرها التي نجحت أحيانًا وفشلت في أحيان أُخرى.

يعيد الكتاب من جديد فتح باب الأسئلة، كونه يضيء على تجربة فلسطينية مفصلية في التاريخ المعاصر للشعب الفلسطيني. ويمكن من وحي الكتاب ومقارباته، إلى جانب الممارسات النضالية الفلسطينية اليومية على الرغم من امتيازها بالفردية والموقعية الجغرافية وافتقارها إلى القرارات الفلسطينية المشتركة، أن نعيد اجتراح درس الانتفاضة وسؤالها الراهن، أو سؤال كيف العمل؟ بدلاً من سؤال ما العمل، وبؤس مقارباته وإجاباته أحيانًا. فالسؤال اليوم لم يعد ما؟ إنما كيف؟ ومتى؟ أمّا أين؟ فإجابتها في/ من فلسطين.

Read more