ملفات خاصة

ملفات خاصة

هي ملفات تعنى بقضايا بارزة في الساحة الفلسطينية والعربية فتواكب أحداثها عبر عرض عدد من المقالات والدراسات والوثائق وغيرها من المواد ذات الصلة. يعدها باحثون ومحللون متخصصون.

الصورة للمدرسة الدستورية التي تأسست في القدس سنة 1909. سميت بهذا الاسم تيمناً بالدستور العثماني الذي أعيد سنة 1908. أسسها وتولى إدارتها خليل السكاكيني، وقد ركزت المدرسة، في برامجها، على أساليب التعليم العصرية، وأصبحت مثالا يحتذي به سائر المدارس الفلسطينية الخاصة. نشرت هذه الصورة في كتاب وليد الخالدي: "قبل الشتات: التاريخ المصور للشعب الفلسطيني، 1876-1948"، ص72. https://tinyurl.com/y9g9osja - روث رعد مرتدية زي رام الله الوطني
أعلام: 65 عاماً على رحيل خليل السكاكيني في سنة 2003، نشرت مؤسسة الدراسات الفلسطينية بالاشتراك مع مركز خليل السكاكيني الثقافي في رام الله الجزء الأول من يوميات خليل السكاكيني المؤلفة من ثمانية أجزاء التي نشرت تباعاً في السنوات التالية. وقد نشرت هذه اليوميات بعد نحو قرن على بداية تدوينها، وبعد نحو خمسين عاماً على وفاة صاحبها. وهذه اليوميات فريدة في نوعها إلى حد بعيد؛ فهي الوحيدة، ربما، في الأدب العربي الحديث التي دوّنـها المؤلف خلال معايشته المباشرة للوقائع والأحداث.... للمزيد - عشرة أعوام على رحيل محمود درويش - خمسة أعوام على رحيل عصام عبد الهادي - 15 عاماً على
مثّلت مدينتا اللد والرملة هدفاً استراتيجياً للقوات الصهيونية خلال حرب 1948، بسبب وقوعهما بالقرب من تل أبيب عند ملتقى خطوط المواصلات بين الشمال والجنوب والساحل والداخل، وبسبب وجود مطار عسكري صغير في الرملة وآخر مدني كبير في اللد، إلى جانب وجود محطة الهاتف الرئيسة في فلسطين ومعسكر صرفند بالقرب منهما. أطلق الإسرائيليون على عملية اللد والرملة الاسم الرمزي "داني" وخصصوا لها قوة البلماخ المؤلفة من 6500 رجل، منظمة في ثلاثة ألوية ومزودة بناقلات الجنود المدرعة المجنزرة والمدرعات والمدفعية والإرشاد الجوي. بدأ الهجوم الإسرائيلي يوم 9 تموز/يوليو 1948، بمسعى لعزل المدينتين
اتخذت صور التطرف الصهيوني المعادي للعرب في الخليل شكلها الدموي الفظيع سنة 1994 مع مجزرة الحرم الإبراهيمي الشريف التي ارتكبها باروخ غولدشطاين، وهو صهيوني ديني من أصول أميركية هاجر إلى فلسطين وخدم في الجيش الإسرائيلي بصفته طبيباً برتبة نقيب، وانتمى إلى حركة "كاخ" الإرهابية وقطن في مستعمرة "كريات أربع" في الخليل. ففي يوم الجمعة الموافق فيه 25 شباط/فبراير 1994، دخل غولدشطاين إلى الحرم الإبراهيمي في وقت الصلاة، وهو يرتدي بزته العسكرية وأفرغ ثلاثة مخازن من بندقيته الرشاشة في المصلين الفلسطينيين، ما أسفر عن مقتل 29 مصلياً وجرح نحو 125 آخرين، وذلك قبل أن يلقى مصرعه على
أعلنت "لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية في إسرائيل" قبل عامين يوم الثلاثين من كانون الثاني/يناير من كل عام يوماً للتضامن العالمي مع حقوق الفلسطينيين في الداخل. وقد هدفت اللجنة من خلال هذا الإعلان إلى التعريف بمعاناة هذا المكوّن من مكوّنات الشعب الفلسطيني الذي بقي وصمد وناضل على أرض وطنه في مواجهة عنصرية الصهيونية والدوائر الحاكمة في إسرائيل، ومن أجل انتزاع المساواة التامة في الحقوق القومية والمدنية، وساهم في النضال العام الذي خاضه ويخوضه شعبه لضمان حقوقه الوطنية والتاريخية. وتتركزّ نشاطات "اليوم العالمي" التي ستقام هذا العام في الجليل ونابلس وغزة وبيروت

Pages