خيارات الشعب الفلسطيني في ظل انسداد آفاق "الحلول القريبة"
كلمات مفتاحية: 
القضية الفلسطينية
النزاع العربي – الإسرائيلي – 1993-
عملية السلام
السياسة الأميركية تجاه فلسطين
باراك اوباما
نبذة مختصرة: 

يعرض الكاتب في هذه المقالة، كثيراً من محاولات الخروج من الانسداد السياسي الذي وصلت إليه القضية الفلسطينية، وكذلك التطوير لمشاريع جديدة وواقعية للحل. ومع ذلك، فقد انتهت هذه المشاريع كلها إلى الجمود. وتركز المقالة على السعي الأميركي، ولا سيما مع الوعود الجديدة للرئيس أوباما، لإيجاد حل لمأساة الشعب الفلسطيني في موعد لا يتجاوز سنة 2012، وترى أن هذه الوعود التي بُنيت عليها آمال كثيرة، عادت إلى سياقها السياسي المعروف، وهو أن إسرائيل، بحكوماتها المتعاقبة، لا تريد أن تتخلى عن أجزاء من الضفة الغربية، وهي لن تتخلى عن القدس الشرقية، ولا ترغب، في جميع الأحوال، في قيام دولة فلسطينية مستقلة وذات سيادة. وكان هذا شأن يتسحاق رابين نفسه، الذي اعتقد البعض، وبينهم ياسر عرفات، أن باغتياله جرى اغتيال العملية السياسية برمتها. ويوضح الكاتب أن رؤساء الحكومات الإسرائيلية كلهم، بعد رابين، سلكوا المسلك نفسه. واستنتجت المقالة أن لا حلول قريبة للقضية الفلسطينية.

اقرأ المزيد