قرار وزراء حزب العمل، 6 آذار/مارس 1990
النص الكامل: 

6 آذار/مارس 1990*

 ستواصل إسرائيل عملية السلام طبقاً لمبادرتها، كما ووفق عليها في قرار الحكومة بتاريخ 14/5/1989.

  • ان مكانة القدس، كعاصمة سيدة وكاملة لدولة إسرائيل، ليست موضوعاً للبحث فيه أو للنقاش. لقد اتخذت حكومة إسرائيل القرار بشأن ذلك في تموز/يوليو 1967، عندما كان على رأس الحكومة المرحوم ليفي إشكول، كممثل لحزب العمل.
  • وفقاً للخطوط الأساسية للحكومة، لن تجري إسرائيل مفاوضات مع منظمة التحرير الفلسطينية.
  • يطلب وزراء حزب العمل من رئيس الحكومة عقد اجتماع للمجلس الوزاري المصغر غداً، يوم الأربعاء الواقع في 7/3/1990، لبحث وتقرير إعطاء جواب إيجابي عن سؤال وزير الخارجية الأميركي لإسرائيل، بما في ذلك التفاهمات المرتبطة بذلك السؤال. بهذه الطريقة فقط يمكن أن ندفع مسار السلام وفقاً لمبادرة إسرائيل.
  • يرفض وزراء المعراخ رفضاً قاطعاً كل محاولة من جانب وزراء الليكود لاشتراط اتخاذ هذا القرار بمطاليب تخرج كلياً عن صيغة مبادرة الحكومة، كما ووفق عليها في قرارها بتاريخ 14/5/1989.

 

 

النص الكامل

للسؤال الذي وجهه وزير الخارجية الأميركي

جيمس بيكر، إلى حكومة إسرائيل*

 

«هل ستكون الحكومة الإسرائيلية مستعدة للتباحث مع فلسطينيين، على أساس إسمي، من سكان الضفة الغربية وغزة القاطنين فيهما (Residents)** ؟».

وبعد توجيه هذا السؤال، أضاف وزير الخارجية ما يلي:

«سيكون ثمة في القائمة، في حال تمت الموافقة عليها، أفراد ينطبق عليهم تصنيف مطرودين وأصحاب عناوين مزدوجة، أي يكونون من سكان المناطق الذين يملكون بيتاً أو مكتباً في القدس الشرقية.»

_______________

* «هآرتس»، 8/3/1990.

** في الأصل.

 

 

* «دافار»، 7/3/1990.

 

 

 

 

 

اقرأ المزيد