نوع الخبر: 
الفيروس والمستوطِن والحصار: غزة في زمن كورونا
التاريخ: 
28/07/2020

تبدو جائحة "كوفيد – 19" على المستوى العالمي بمثابة عامل إجهاد يحدد هياكل السلطة والتدرجات في داخلها، سواء على الصعيد الوطني أو فوق الوطني. ولقد وفرت دراسة الأوبئة على الدوام نظرة ثاقبة إلى داخل "الهياكل الأساسية للعلاقات الاجتماعية ضمن حدود المجموعة وعبرها، بما في ذلك الآليات المستخدمة للحفاظ على البنى الاجتماعية المعقدة من عدم المساواة مع مرور الوقت." وهذه الأمراض، شأنها شأن الأجسام التي تُبتلى بها، هي في الوقت نفسه مصنوعات مادية ورمزية "أُنتجت بشكل طبيعي وثقافي على حد سواء، ورست على نحو مُحكم في لحظة تاريخية معينة."

استكشف المؤرخون منذ فترة طويلة السبل التي عزز من خلالها الحجر الصحي العلاقات الاقتصادية وعلاقات القوة، وتحدّاها أو رسّخها على أرض الواقع. لقد أدى الطاعون الدبلي [أو الطاعون الدملي] في سنة 1901 في كيب تاون في جنوب أفريقيا، إلى فرض الحجر الصحي على معظم السكان الأفارقة في المدينة، ونقلهم بصورة قسرية إلى معسكرات العزل التي أُنشئت على أساس الفصل العنصري. وأصبحت هذه التجربة في وقت لاحق نذيراً بحدوث عمليات إجلاء في المستقبل، ومقدمة للفصل العنصري المتمثل في تجمعات مدن الصفيح تحت نظام الأبارتهايد.

news Image: 

اقرأ المزيد