نوع الخبر: 
التاريخ الموبوء: من عمواس إلى كورونا
التاريخ: 
10/07/2020

هذا زمن فيروس كورونا، وهو ليس أول الأوبئة التي عانت جرّاءها البشرية، بل هو جزء من سلسلة متصلة من الأوبئة التي ضربت ربوع الأرض قاطبة، فما سلمت منها أرض إلّا فيما ندر، فكان هناك الطاعون والحمّى والوباء وأخيراً الفيروس.

هذا زمن فيروس كورونا، وزمن الإحاطة بطرق الوقاية التي نستخرجها من كتب التاريخ التي تناولت تلك الفترات الموبوءة، فنطّلع على الكيفية التي عالج بها الناس آنذاك ذلك الوباء لعل في العبرة ما يفيد في هذه المرحلة الخطرة من حياتنا.

استخدم المؤرخون، ومنهم ابن خلدون، تعبير "الجارف" للدلالة على الوباء الذي يصيب منطقة بأكملها، فيحصد البشر حصداً دلالة على أنه يجترف الناس كالسيل، فلا يُبقي ولا يذر، مع الأخذ بعين الاعتبار أن الإمكانات الصحية لم تكن بهذا الاتساع مثلما هي الآن. والقارىء لكتب التاريخ يكتشف أن كثيراً من الأوبئة والطواعين أُطلق عليه تعبير الجارف، فهذا اللقب لا يختص بوباء واحد، بل يشترك فيه جميع الأوبئة التي عُرفت بشدّتها وعدوانها على البشرية.

news Image: 

اقرأ المزيد